Saturday, April 21, 2012

أبو الفتوح والمرأة

دا الجزء التاني من الطلب اللي جالي عشان اعمل تقرير عن موقف ابو الفتوح من الأقباط والمرأه
الجزء الأول هنا عن الأقباط

هنقسم المواقف بردو لقبل الثورة وبعدها:
  • قبل الثورة:
    • في عام 1987 قرر الاخوان دخول الانتخابات البرلمانية، وقتها عارض احد شيوخ الجماعة (الشيخ عبد الستار فتح الله سعيد) ترشيح سيدات على قوائم الاخوان، لكن أبو الفتوح (مع ناس تانية) رفض دا واكد على حق المرأه في ممارسة العمل السياسي وانتصر رأيه في النهاية (مذكراته: شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية في مصر - ف 9 ص 130)

Wednesday, April 18, 2012

أبو الفتوح والأقباط

طلب مني احد الرفاق اني اعمل تقرير عن موقف ابو الفتوح من الاقباط والمرأة عشان يبقى مرجع لينا في النقطة دي.. هبتدي دلوقتي بمواقفه من الأقباط.
ملحوظة:
  • البوست دا سرد لمواقف اكتر منه تحليل
  • افتح اللينكات او الفيديوهات واتفرج عشان اللي مكتوب مجرد عناوين

خلينا نقسم مواقف أبو الفتوح لقسمين ماقبل الثورة وما بعدها .. وفي الاخر ممكن نرجع لموقف قديم شوية:
  • بعد الثورة:
بعد الثورة قدم أبو الفتوح نفسه كمرشح رئاسي لكل المصريين مش للتيار الاسلامي بس، ودي كانت بعض مواقفه:
    • احداث ماسبيرو:

      • بيان حملة ابو الفتوح حول احداث ماسبيرو:
        إن من سقط بين قتيل ومصاب هم مصريون، وعلينا نحن المصريون التوحد جميعا لإيقاف هذا التهديد لأمننا القومي.
        وبينما أقدم خالص تعازي لضحايا الوطن، أطالب النيابة العامة وأجهزة الأمن أن تطبق القانون بكل حسم علي الجميع، ولا نترك مثل هذه الأمورالخطيرة للجلسات العرفية، احتراما لحق المواطنة الذي يجب أن يتساوي الجميع أمامه.
    • البابا شنودة والكنيسة المصرية:
      • فيديو: أبو الفتوح يحضر عزاء البابا شنودة ويدعو الله ان يختار بابا وطنيا وزعيما روحيا مخلصا لدينه مثل البابا شنوده (سيبكوا من باقي المرشحين)

      • فيديو - أبو الفتوح: نريد العافية للكنيسة المصرية ونعتز بدورها 

    • أبو الفتوح في الجزويت:
      • فيديو- ملخص ندوة أبو الفتوح في مدرسة العائلة المقدسة (الجزويت)

    • رد د. أبو الفتوح على تساؤلات فتاة مصرية مسيحية في احدى الندوات .. ويحكي عن صلاته في الكاتدرائية بجانب البابا شنودة
  • موقف اخير من مذكرات أبو الفتوح: ابو الفتوح كان عضو في فريق حاول التهدئة في احداث الزاوية الحمراء (ملحوظة معنديش مصدر غير مذكراته فمقدرش اجزم بصحة الرواية):
في هذه الفترة وقعت أحداث الفتنة الطائفية بمنطقة الزاوية الحمراء في القاهرة سنة 1981، ورغم أجواء الاحتقان والتوتر تفاعل الإخوان المسلمون إيجابيا وكونوا سريعا فريقا للمصالحة بين المسلمين والأقباط ضم الأساتذة: عمر التلمساني ومصطفى مشهور وحافظ سلامة وأحمد المحلاوي وكنت عضوا بهذا الفريق معهم ... ونجحت المصالحة في وأد الفتنة التي لم يكن لها أسباب حقيقية وإن تفاعلت بصورة غريبة.

دي محاولة لتجميع اغلب مواقف أبو الفتوح تجاة الأقباط والمواطنة والمساواة
ملحوظة أخيرة: في خلال بحثي لقيت ان أبو الفتوح اخد مزايدات كتير جدا بسبب وسطيته وايمانه بالمواطنة ومع ذلك ثبت على مواقفه.